ثلاثة تحديات تواجه رواد الأعمال وكيفية التغلب عليها

تختلف ظروف بدء العمل التجاري اختلافًا كبيرًا وذلك اعتمادًا على نموذج العمل. لكن وبغض النظر عن كيفية البدء، هناك عدد من التحديات التي يجب على كل رائد أعمال مواجهتها في مرحلة ما. وفيما يلي بعض من أصعب الأشياء التي قد تواجه رواد الأعمال وكيفية التغلب عليها وذلك كما ورد على موقع startupnation.com.

تعلم البيع


يبدأ رواد الأعمال أعمالهم إما لامتلاكهم فكرة قد تغير حياة الناس. أو ربما لامتلاكهم مهارة أو إيمان قوي بأنهم سيقدمون الخدمة بشكل أفضل من الآخرين. بغض النظر، إن القدرة على البيع هي مهارة غالبًا لا يكون الكثير من رواد الأعمال مدربين تدريباً كاملاً عليها. لذا عند بدء عمل جديد يجب التركيز على مهارة البيع وذلك من وجهات نظر مختلفة. هناك العديد من العناصر الإضافية لعملية المبيعات إلى جانب إجراء عملية البيع نفسها، منها:

المتابعة: البقاء على اتصال مع العملاء الحاليين والمحتملين ومتابعة عروض الأسعار المرسلة عبر البريد الإلكتروني. وعند مقابلة شخص ما في حدث ما يتوجب متابعة ذلك عن طريق الاتصال به على لينكدإنLinkedIn أو عن طريق ترتيب اجتماع شخصي معه.

التعرف على إشارات الشراء والرد بثقة: يجب الوضوح بشأن الأسعار وما يقابها. فهذا سيجعل العملاء المحتملين يشعرون بأن علامتك التجارية جديرة بالثقة.

التعاملات المالية

سيكون لدى رواد الأعمال الكثير من القرارات التي يتوجب عليهم اتخاذها. مثل، هل يجب شراء هذا البرنامج الجديد؟ هل يجب توظيف هذا الشخص؟ هل يجب استئجار هذا المكتب؟ هل من الجيد الانضمام إلى مجموعة الشبكات هذه؟ لأن أي أموال تنفق على العمل التجاري تعني ربح أقل. وهناك العديد من الشركات الناشئة تعمل على توفير المال، عن طريق اختيار موردين رخيصين والابتعاد عما يكلف أكثر. وفيما يلي بعض الاقتراحات.

الضغط للحصول على مزايا إضافية: عند التفكير في إجراء استثمار، فكيف يمكن جعله ذا قيمة أكبر؟ هل يمكن الحصول على المزيد مقابل ما تم دفعه؟ هل يمكن الحصول على خدمة إضافية من المورد؟ بداية العلاقة مع مورد أو موظف جديد هي أفضل وقت لطلب المزيد.

النفقات العامة والتكاليف الثابتة: من الناحية المثالية يجب أن تكون النفقات العامة المنتظمة متناسبة قدر الإمكان مع الدخل المتوقع والعمل على تخفيضها. عند الحصول على فرصة للاستثمار عندها يمكن معرفة ما إذا كان العائد مناسب.

المدفوعات الموزعة بالشكل المناسب: في كثير من الأحيان عند إجراء عملية شراء، سواء كانت خدمة أو منتجًا هناك فرصة لتغيير شروط الدفع المقترحة لتصبح مناسبة سواء بما يتعلق بالدفعات الفورية أو المستقبلية.

التسعير


تعتبر واحدة من أصعب الأمور التي يجب إدارتها، ورواد الأعمال غالبًا ما يخطئون بها. البعض يكون واثق عندما يتعلق الأمر بتوليد الإيرادات رغم أنه لم يبني علامته التجارية أو سمعته بشكل كاف. أما البعض الآخر ربما لم يقم بتقدير نفسه بالشكل الصحيح ويحتاج إلى رفع أسعاره. وفيما يلي بعض النصائح المتعلقة بهذا الأمر.

تحسين طريقة العرض: التأكد من أن الملفات الشخصية على الإنترنت محدثة ومصممة بشكل جيد وتوضح مكانة الشركة وخبرتها. وعندها فلن يتفاجأ العملاء عندما رفع الأسعار.

تقديم ثلاث خيارات على الأقل: يعتمد هذا بالطبع على نوع العمل، لكن معظم الشركات القائمة على الخدمة تقدم ثلاثة خيارات لخدماتها، بثلاث أسعار مختلفة. مع التأكد من أن جميع الخيارات لديها شروط تسليم جيدة.

خذ وقتك: إن تسعير المنتجات و الخدمات المقدمة هو فن وعلم بحد ذاته.

فيما يلي قائمة بالأسئلة التي يمكن طرحها لتساعد في تحديد الأسعار.

  • هل السعر المقدم منصف للمنتج المقدم؟
  • هل يمكن تحسين المنتج بدون تكلفة وجهد إضافيين؟
  • ما هو الوقت المطلوب للإنجاز؟
  • ما هي تكاليف معدات العمل؟
  • ما هو السعر المطروح في السوق لنفس المنتج أو الخدمة؟
  • كيف يقيم المنافسين أنفسهم؟
  • من هم المستهدفون؟
  • ما هو عدد العملاء الذين يعرفون الشركة ويثقون بها؟
  • ما هو المبلغ المدفوع من العملاء؟

  • وأخيرًا، إن مواجهة هذه الأمور بنجاح يعتبر أمرًا أساسيًأ في نجاح رواد الأعمال. حيث أن تعلم الطريقة المثالية للبيع والتعاملات المالية الناجحة والتسعير الصحيح تعتبر من الركائز المهمة في الأعمال التجارية.



    مقالات مرتبطة

    طرق فعالة لزيادة الإنتاجية أثناء العمل

    يرنو الجميع إلى إنهاء يوم العمل بشكل مثالي عن طريق إنجاز جميع المهام والرد على ...

    أساسيات «منهجية اللين» التأسيس المرن Lean Startup

    توفر «منهجية الْلين» التأسيس المرن Lean Startup منهجًا علميًا لإنشاء وإدارة الشركات الناشئة للحصول على ...

    كيفية الحصول على فرصة عمل في شركة ناشئة

    إذا كنت من أصحاب المواهب أو الكفاءات وتبحث عن وظيفة تتمكن فيها من توظيف قدراتك، ...