ريادة أعمال 101 .. مصطلحات يجب على كل رائد أعمال أن يعرفها

لم يعد مجال التجارة وإدارة الأعمال "البزنس" مقتصرًا على الشركات الكبرى التقليدية كما كان الحال في الماضي، وإنما أصبحت حلبة المنافسة مفتوحة لدخول الشركات الصغيرة الناشئة وشركات ريادة الأعمال والتقنيات الجديدة الناشئة. وكل هذا يجعل الأمر غير مفهومًا بالنسبة للبعض، ويجعلنا نتوه في المصطلحات الكثيرة. ولذلك سنتحدث فيما يلي عن بعض أهم المصطلحات في عالم الشركات الناشئة وريادة الأعمال بالاستفادة من مقال للكاتب Clint Amadeus Chan نُشر على موقع Medium.com.


في البداية، ما هي الشركات الناشئة Startups وكيف تختلف عن الشركات التقليدية؟

في الحقيقة توجد اختلافات عديدة بين الشركات الناشئة والتقليدية، إلا أن المشكلة تكمن في تعريف الشركات الناشئة الذي يتغير باستمرار ويختلف من شخص إلى آخر.  ولكن يمكننا تحديد اختلاف أساسي بين الشركات الناشئة وغيرها، وهو "قابليتها للنمو السريع"، فالشركات الناشئة هي شركات مصممة لتنمو بسرعة كبيرة.

أما التعريف التقليدي للشركة الناشئة فهو تلك الشركة التي تحتاج شكل من أشكال رأس المال الخارجي، سواءً أتى رأس المال هذا عبر شركات رأس المال المخاطر Venture Capitalists او عبر المستثمر الملاك Angel Investors، وسنأتي على تفصيل هذه المصطلحات فيما يلي. ويستخدم رأس المال الذي تحصل عليه الشركة الناشئة في تمويل عمليات الشركة وفي نموها وتوسعها السريع.  

كما أن الشركات الناشئة تحاول عادة "إزعاج" الصناعة الموجودة في السوق عبر دخول السوق وتغيير نسيجه وتركيبته (كما فعلت شركة أوبر Uber التي أزعجت سوق سيارات الأجرة التقليدي وصناعة النقل)، ولكن هذا الأمر لا ينطبق على جميع الشركات الناشئة.


ما هي شركات رأس المال المخاطر  Venture Capitalists والمستثمر الملاك Angel Investor ؟

يعرف السيد تشان شركات رأس المال المخاطر بأنها "نوع من شركات الاستثمار في الأسهم، والتي تمتلك الكثير من رأس المال بحيث تستثمر المال والوقت في دعم الشركات الناشئة ماليًا. وهي تمتلك عادة مجموعة من الشركات الناشئة المختلفة التي تؤمن بأنها تمتلك إمكانية النمو الأعلى". ويضيف: "عادة ما تقوم شركات رأس المال المخاطر بتقديم رأس المال مقابل حصة من الشركة الناشئة، وتحاول الشركات الناشئة باستمرار التشبيك مع أو لفت انتباه شركات راس المال المخاطر للحصول على تمويل أعمالها التجارية."

أما المستثمر الملاك Angel Investor فهو، وفقًا لتشان، فرد يستثمر في شركة ناشئة ويقدم الدعم المالي لمساعدتها في تنفيذ عملياتها. وبالمقابل، يحصل المستثمر الملاك على حصلة من الشركة الناشئة، كما هو الحال بالنسبة لشركات رأس المال المخاطر. إلا أن المستثمر الملاك يستخدم ماله الخاص في الاستثمار في الشركة الناشئة، وعادة ما يكون المستثمر الملاك هو عبارة عن شخص "رائد أعمال" نجح في جمع الكثير من المال وبدأ يستخدمه في تمويل شركات ناشئة أخرى.


ما هو الفارق بين المسرّعات  Accelerators والحاضنات Incubators؟

يوضح لنا السيد تشان في مقاله الفارق بين مصطلحي مسرّعات الشركات الناشئة والحاضنات، ويشير إلى أنهما عادة ما تقومان بنفس الأمور في سياق تقديم المشورة والفرص للشركات الناشئة، إلا أنهما تختلفان عن بعضهما في جوانب أخرى. وبشكل عام، تساعد كلّ من المسرعات والحاضنات الشركات الناشئة في تنمية أعمالها وجذب أفضل شركات رأس المال المخاطر لتمويلها.

تهدف مسرعات الشركات الناشئة Accelerators بشكل أساسي إلى تسريع نمو شركة موجودة بالفعل، وعادة ما تقوم بذلك عبر تنفيذ برنامج تسريع ضمن إطار زمني محدد يستمر من أسابيع حتى أشهر. وتحصل الشركة الناشئة في سياق ذلك على فرصة العمل مع شبكة كبيرة من المستشارين والمحترفين وروّاد الأعمال، كما توفر المسرّعات للشركة الناشئة رأس مال صغير ففي مقابل حصة صغيرة في الشركة.

في المقابل، تركز الحاضنات Incubators بشكل أكبر على "حضن" أفكار الشركات الناشئة، ويكون هدفها النهائي هو بناء نموذج عمل صالح قابل للتنفيذ. ويقول كاتب المقال أن الحاضنات تركز عادة بشكل أكبر على مساعدة الشركات الناشئة في مراحلها المبكرة، ولا تمتلك برنامجًا لتطوير الشركات الناشئة، وعادة ما يتم رعاية الحاضنات من قبل شركات أو حكومات أو شركات رأس مال مخاطر، وهي تتعاون مع الشركة الناشئة غالبًا ضمن مساحة عمل مشتركة عبر مكتب أو بيئة عمل مشتركة، ويطلب من الشركات الناشئة أن تنتقل للعمل في البيئة الجديدة التي توفرها الحاضنات خلال مدة الاحتضان.


ما هو المقصود بمصطلح "ريادة الأعمال"؟

وفقًا للسيد تشان، فإن ريادة الأعمال هو مصطلح مزخرف يدل على الأفراد الذين يعملون ضمن شركة راسخة _وليست ناشئة_ ويقودون حركة الابتكار والإبداع ضمن هذه الشركة. وتأتي أهمية روّاد الأعمال، من كون الشركات الناشئة كما ذكرنا، تسعى إلى إزعاج الشركات الكبيرة من خلال تبديل نسيج السوق، مثل تغيير عادات المستهلكين أو الحلول مكان الشركات الكبيرة التي كانت تسيطر على السوق. وبسبب هذا الإزعاج التي تسببه الشركات الناشئة، لجأت الشركات الكبيرة إلى ريادة الأعمال للمحافظة على المنافسة وسيطرة الشركة على السوق من خلال ملاحقة المنتجات والخدمات الإبداعية.

وعادة ما يُمنح روّاد الأعمال حرية كبيرة لتجربة وتنمية إبداعهم ضمن الشركة، وذلك بهدف التغيير الجذري لطريقة تقديم الشركة لخدماتها أو تصميم منتجاتها وإعادة تحريك عجلة الشركة بشكل جديد لتحافظ على موقعها وسيطرتها على السوق.


وهكذا نكون قد تعرفنا بشكل سريع على الفارق ما بين الشركات الناشئة والشركات التقليدية، بالإضافة إلى بعض أهم المصطلحات في عالم الشركات الناشئة، مثل شركات رأس المال المخاطر والمستثمر الملاك وكذلك الفارق بين مسرّعات الشركات الناشئة والحاضنات، وأخيرًا "ريادة الأعمال" وضرورتها بالنسبة للشركات الكبيرة والمسيطرة على سوق العمل.


مقالات مرتبطة

عادات لا بد من التخلي عنها في مكان العمل

مطلع كل عام ينخرط معظم الناس فى التخطيط للعام الجديد بعد تقييم الأعوام المنصرمة من ...

خمسة أشياء يجب مراعاتها عند تصميم التطبيقات التجارية

بغض النظر عما إذا كنت شركة جديدة أو منشأة بالفعل فإن إنشاء تطبيق يعرض عملك ...

طرق فعالة لزيادة الإنتاجية أثناء العمل

يرنو الجميع إلى إنهاء يوم العمل بشكل مثالي عن طريق إنجاز جميع المهام والرد على ...