عادات لا بد من التخلي عنها في مكان العمل

مطلع كل عام ينخرط معظم الناس فى التخطيط للعام الجديد بعد تقييم الأعوام المنصرمة من حيواتهم، فى الغالب يشمل هذا التخطيط جميع جوانب الحياة الاجتماعية والثقافية والمهنية والترفيهية وغيرها من جوانب الحياة. هذا الموضوع مخصص للمساعدة في التخطيط للعام الجديد خاصة الجانب المهني من الخطة، وفيما يلي بعض العادات التى عليك تجنبها فى عملك.
محاولة الاطلاع على كل واردات البريد الإلكتروني

محاولة تحقيق عدد صفر لصندوق الوارد الخاص بك لا يعنى أي شيء أكثر من كوْن البريد الإلكترونى أحد أهم أولوياتك، وهو ما يعد إهدارًا لوقتك حيث يعتبر أي شيء تقريبًا في عملك أكثر أهمية من فرز الرسائل الإلكترونية.

فكر فى البريد الإلكتروني كنهر من الوحل مع بعض الماس المتناثر في الوسط، فبدلًا من إضاعة وقتك ومجهودك فى تنظيف الطين اترك النهر يتدفق والتقط الماس ببساطة.

الاستماع للثرثرة الفارغة

مكان العمل هو مجتمع، في أفضل الحالات مجتمع من الأصدقاء، ومع ذلك إذا كان العمل في حد ذاته غير دائم، فمن السهل أن يسقط الناس عادةً في الغيبة ونشر الشائعات السلبية، وهذا يسبب دوامة من السلبية تجعل العمل أقل متعة للجميع.

الاستماع للثرثرة الفارغة حتى وإن لم تكن موجهة للآخرين تُكسبك عادة التفكير بسلبية والتى ستَكون حائل دون نجاحك الشخصى، لذلك عندما يبدأ أحد زملاؤك بالثرثرة غيّر الموضوع لشىء يتعلق بالعمل.

مقاطعة النساء فى الاجتماعات

طبقًا لأبحاث أُجريت فى 2014 فإن الرجال والنساء يقاطعون حديث النساء أكثر من حديث الرجال، نظرًا لتاريخنا الثقافي، فقد اعتاد معظم الناس للإنصات لحديث الرجال أكثر من النساء.

بطبيعة الحال التغلب على هذه النزعة قضية أخلاقية، ولكنها قضية عملية أيضًا، حيث تضيع الكثير من الأفكار العظيمة كل عام لأن شخصًا ما قاطع حديث امرأة في اجتماع، إتاحة فرص متساوية للحديث يعني المزيد من الذكاء على طاولة الاجتماع.

الجلوس لفترات طويلة

يعتبر البعض الجلوس المتواصل لفترات طويلة أثناء العمل إنجازًا يدل على مدى قدرتهم على التركيز فى العمل دون معوقات، ولكن البقاء على نفس الوضعية لمدة طويلة يضر جسمك على المدى البعيد ويضر عملك أيضًا بشكل سريع، حيث يؤدى انعدام الحركة إلى الخمول وإضعاف قدرة عقلك على حل المشكلات التى تواجهها أثناء العمل.

إذا كانت طبيعة عملك تقتضي الجلوس لفترات طويلة فعليك باتخاذ فترات راحة قصيرة (دقيقة واحدة على الأقل كل نصف ساعة) للحركة حتى تتجنب مشاكل الجلوس المتواصل لفترات طويلة.

الإفراط فى شرب الكافيين والسكر

أعرف الكثير من الأصدقاء أدمنوا شرب منبهات الكافيين بإفراط خاصة القهوة حتى أنهم لا يستطيعون قضاء يوم واحد بدون عِدة أكواب من القهوة، يصعب عليهم قضاء يوم العطلة بدون كافيين فبدونه هم فى حالة صداع أو انعدام تركيز دائم، تزداد المشكلة سوءًا إذا كنت من محبي السكر الزائد فى قهوتك فالحد الآمن لاستهلاك السكر يوميًا في كل من الحلوى والمشروبات معًا هو 36 جرام للذكور (6 ملاعق تقريبا) و25 جرام للإناث.

لا يخفى على أحد أضرار الإفراط فى استهلاك الكافيين على المخ والجهاز العصبى، وكذلك تخطى الحد الآمن لتناول السكر فبالإضافة لأضراره على الجسم ماديا فهو يجعلك أكثر عرضة للاكتئاب. حاول استبدال المشروبات المنبهة بالفواكه والمكسرات التى تساعدك على التركيز وزيادة النشاط الذهني.

محاربة ساعتك البيولوجية

يظن البعض أن تقليل عدد ساعات النوم يساعدهم على إنجاز مزيد من العمل ولكن الحقيقة أن الوقت جزء واحد من معادلة الإنتاجية (الإنتاجية = وقت x طاقة x تركيز) فى حين أن النوم عدد ساعات غير كافية يقلل من طاقة الإنسان وقدرته على التركيز، والذى يدعم هذا هو أن الساعة البيولوجية للإنسان هى التى تحدد مواعيد احتياج الإنسان للنوم وكذلك تحدد توزيع الهرمونات الخاصة بالطاقة والتركيز على الفترات المختلفة من اليوم، وفى غالب البشر فإن النوم متعلق بظلام الليل والنشاط والتركيز متعلق بضوء النهار.

تأكد من حصولك على قدر كافٍ من النوم ليلًا دون إفراط ولا تفريط ،فنحن كبشر لسنا خفافيش تستيقظ طوال الليل ولا حمامات تنام الليل كله، اختر موعد النوم المناسب لك من الليل حسب حاجتك ولكن تأكد من النوم 5-6 ساعات ليلا كى يستعيد جسمك نشاطه وتركيزه.

تعدد المهام الوظيفية فى نفس الوقت

الجميع يعلم أن تعدد المهام فى نفس الوقت يؤثر سلبًا على أداء كل المهام من حيث السرعة والجودة معًا، ومع ذلك يلجأ الكثير منا لفعل ذلك والسبب هو فقط أن ذلك يعطينا شعور جيد حيث لا فترات توقف أو ملل، أحيانًا تعدد المهام يجعل الفرد يشعر ببعض الفخر أو الإطراء لإنجاز الكثير من الأشياء.

إنها خدعة، عليك فقط إلتقاط مهمة واحد وبعد انجازها عليك بالتى تليها وهكذا.

العمل فى الإجازات

يلجأ بعض الناس للعمل خلال الإجازات اعتقادًا منهم أن ذلك سيقلل من ضغوط العمل عليهم عند العودة إلى العمل، ولكنها فى الحقيقة فكرة سيئة للغاية، لأنك تحتاج هذه الإجازة لكى تفصل عقلك عن التفكير وتستعيد صفاء ذهنك وتبتعد عن العمل.
لذلك احرص على الابتعاد عن العمل فى الإجازات والحصول على الراحة والصفاء وانجاز أى شىء بعيد عن العمل خاصة الأشياء التى يعيقك العمل دائما عن انجازها كالقراءة أو الترفيه بصوره المختلفة.

الرد على الرسائل فى عطلة نهاية الأسبوع

استخدام البريد الإلكتروني فى إرسال الرسائل لزملاء العمل والرد على رسائلهم فى عطلة نهاية الأسبوع من العادات السيئة الواجب تجنبها، ببساطة لأنك تحتاج هذه العطلة لتفصل عن العمل وكذلك يحتاجها زملاؤك الذين تراسلهم ،فى الوقت الذى تعتبر فيه الرسائل الخاصة بالعمل عملًا.

أفضل طريقة لتجنب هذه العادة هى عدم الرد على البريد الإلكترونى أو الرسائل النصية خلال يوم العطلة.





مقالات مرتبطة

قائمة الخطوات االأساسية لبدء الأعمال التجارية عبر الإنترنت

عند التخطيط لبدء عمل تجاري عبر الإنترنت، يجب اعتبار موقع الويب من أساسيات العمل وليس ...

ريادة أعمال 101 .. مصطلحات يجب على كل رائد أعمال أن يعرفها -الجزء الثاني-

ما المقصود بنموذج الشركة الناشئة المرنة lean startup؟ وما هو "التطوير الرشيق" agile development؟ وما ...

محاضرات رائعة من TED مفيدة لرواد الأعمال

يمكن لأصحاب المشاريع ذوي الأحلام والطموحات الكبيرة إنفاق الكثير على برامج الماجستير والمؤتمرات الخاصة بإدارة ...